afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

التعاضدية العامة تنظم لقاء تواصليا حول تنزيل المخطط الاستراتيجي الخماسي بالعيون


الصحراء لايف : العيون 


إحتضن قصر المؤتمرات بالعيون مساء اليوم الاثنين اللقاء التواصلي المنظم من طرف التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية ، والذي خصص كشعار له ” تنزيل المخطط الإستراتيجي الخماسي 2021_2025  للتعاضدية العامة ، رهين بتعزيز التواصل مع المنخرطين”.

اللقاء الذي يأتي من أجل  تعزيز التواصل  وربط جسور التواصل مع المنخرطين، لجعلهم في صلب الإستراتيجية الجديدة للتعاضدية العامة واطلاعهم على المجهودات المبذولة لتحسين الخدمات.

 وخلال هذا اللقاء، تم التأكيد على سياسة القرب وتفعيل الجهوية ضمن الإستراتيجية الجديدة للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية بهدف الاستجابة السريعة على مستوى التغطية الصحية التكميلية ونظام الاحتياط الاجتماعي، باعتبارهما جزءا لا يتجزأ من منظومة الحماية الاجتماعية التي أولاها صاحب الجلالة الملك محمد السادس عناية واهتماما فائقين.

 وشدد المتدخلون في هذا الصدد، على ضرورة نهج سياسة القرب والجهوية المتقدمة، كركيزة أساسية لتعميم الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية للجميع، من أجل تحقيق العدالة المجالية والاجتماعية، وإرساء حكامة جيدة.

 وفي تصريح للصحراء زووم أكد مولاي ابراهيم العثماني رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، إن هذا اللقاء يأتي في إطار تنفيذ البرامج المسطرة ضمن المخطط الإستراتيجي الخماسي، لاسيما في الشق المتعلق بتعزيز التواصل مع منخرطي هذه المؤسسة بمختلف ربوع المملكة.

 وأوضح أن هذه اللقاءات تهدف إلى جعل المنخرط في صلب القرارات التي يتخذها المجلس الإداري والجمع العام، والانصات إلى جميع التساؤلات والاستفسارات، وكذا الاطلاع على الإكراهات التي يواجهها المنخرط، وتقييمه للخدمات الصحية والاجتماعية التي تقدمها المؤسسة.

 وأضاف أن هذه اللقاءات من شأنها أن تشكل رافعة وقاطرة نحو تحقيق الأهداف المرجوة من الخدمات الاجتماعية، وذلك مواكبة للورش الملكي الرائد المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية، والتغطية الصحية لكافة المواطنين.


banner ocp
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد