afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

إطلاق سراح 3 أميركيين بعد سجنهم 36 عاماً زوراً

 

الصحراء لايف : متابعة


أطلقت السلطات الأميركية (الاثنين) سراح 3 رجال من مدينة بالتيمور، أكبر مدن ولاية ميريلاند، بعدما أمضوا 36 عاماً في السجن، إثر إعلان السلطات أنهم أُدينوا «زوراً» بجريمة قتل طالب في المرحلة المتوسطة عام 1983.
ومُنح «ألفريد شيستنت» و«رانسوم واتكينز» و«أندرو ستيوارت» أمراً بالبراءة بعد إدانتهم، وقال شيستنت عن تجربته في السجن: «كان هذا جحيماً… كانت حياة بائسة»، حسب ما نقلته شبكة «سي إن إن» الأميركية.
وكان المتهمون وقت توقيفهم في عمر يناهز السادسة عشرة من العمر، أما الآن فهم رجال في أوائل الخمسينات من العمر، ولم يسبق لاثنين منهم على الأقل قيادة السيارة قط من قبل.
وخلال الربيع الماضي، تم اكتشاف أدلة جديدة تم إخفاؤها أثناء المحاكمة، ما أدى لصدور حكم البراءة.
وقالت الشرطة سابقاً إن الثلاثي مُتهم بقتل طالب (14 عاماً) بالرصاص، في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1983. في وقت كانوا يشارفون فيه الانتهاء من الدراسة الثانوية، وأُدينوا بناءً على شهادة الشهود.
ومؤخراً، قال محامون شاركوا في القضية إنهم «مرعوبون» لرؤية كمية الأدلة التي أخفتها الشرطة عن فريق الدفاع وهيئة المحلفين، وقالوا إنه تم استجواب المشتبه بهم وشهود، وجميعهم من القُصَر، على أيدي رجال الشرطة دون وجود والديهم، بخلاف ما يقرّه القانون.
وقالت مارلين موسبي، المدعية العامة في مدينة بالتيمور: «لدينا إخفاء متعمد وتشويه للأدلة… هناك أدلة من شأنها إظهار أن شخصاً آخر غير هؤلاء هو المتهم». وحسب موسبي، فقد اعترف شخص آخر بالفعل بجريمة القتل.
وجلست موسبي مع الرجال الثلاثة يوم (الجمعة) الماضي، واعتذرت لهم، وأبلغتهم أنه سيتم إطلاق سراحهم. وقالت: «لا أعتقد أن هذا هو يوم النصر… إنها مأساة… ونحن بحاجة إلى أن نتحمل مسؤوليتنا تجاهها… لا توجد وسيلة لإصلاح الأضرار التي لحقت بهؤلاء الرجال عندما سُرق منهم 36 عاماً من حياتهم».
وأشارت موسبي إلى أن ولاية ميريلاند، وللأسف، ليس لديها حالياً نظام رسمي لتعويض أولئك المدانين «زوراً» بارتكاب أي جريمة.

 


banner ocp
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد