afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

الحرية معزوفة الجماهير

 

الصحراء لايف : بقلم محمود الزاهي

لكل منطقة جغرافية تصور عام للنضال دفاعا عن دستور مسلم به يتمحور حول الحرية وتحقيق الشرط الأدنى من ظروف العيش واحترام الكرامة الإنسانية، وإذا كان هناك تحقيق لسقف معين من الوعي الممؤسس على مرجعية علمية يكبر الطموح ويصبح مرفوقا باحترام الحريات العامة وتطوير الثقافة والمطالبة بتحسين ظروف عيش المرأة قوام المجتمع… هذا وأكثر تسهر الجهات الوصية على إذاعته صباح مساء في الإعلام السمعي والبصري في الشاشات الكبرى إلخ، لكن تلك الزوبعة الإعلامية لا نجد لها إنعاكسا في الواقع وهذا شيء طبيعي، مادام أن هناك عقلية ساذجة تعتبر عزف مقطوعة الإنسانية جرما في ثقافتها “الأمنية”.

 اعتقل غرامشي في إيطاليا إنسجاما مع جدل مابين السطور المطروح أعلاه، وفي مستوى استحضار الذاكرة تطرح قضية المفاهيم ونقول: أن عقلية فاشية تحاصر ملف الفئات المهمشة بدافع غريزة العداء المجاني.

كان هناك على أبواب كنائس برلين شيخ كبير اللحية صرخ أمام المارة منشدا: “الجماهير صانعة التاريخ” يقال له ماركس ويكن له الكثيرون العداء رغم أنهم لم يقرؤوا له، فمقولة علي بن أبي طالب حاضرة معنا في زمن القرن الواحد والعشرون: “الناس أعداء ما جهلوا”.

ها نحن نستفيق بكلمات مؤثرة في الثقافة الإنسانية عابرة للحدود: غرامشي، ماركس، علي بن أبي طالب وغيرهم كثير، بمختلف اللغات تقرأ تجاربهم، وذاك ما وقع لعبد العالي ومعه من صرخوا بدمك غالي الذين عزفت أناشيدهم بعيدا، فيهم الطويل والقصير النحيف والنحيف (كيف لا وهم المبعدون من قاموس التنمية) فيهم سعيد ومجيد فيهم عبدو وخليفة فيهم أبناء القامات الهامات من دمعت أعينهم القصيرة رافعن أيديهن العتيدة بالدعاء بآيات بصيرة… فيهم كل الأسماء ما حمد وعبد ما رفع ومجد.

يقال بأن الفن تعبير عن مستوى راقي من الإحساس وبأن الأذواق لا تناقش، ذاك ما قاله أحد حاملي الشهادات العليا وكان قبل ذالك قد زار متحف اللوفر بعاصمة الأنوار، سمعته قصيدة من تلك القصائد الرائعة اللواتي أنجبننا ووزعن صدقة المعروف حقنا للدماء وخيرا لخير آت، قالت: كنت أتنقل مع أهلي بين مضارب خيام الصحراء لا اعرف غير سور من الكتاب المقدس يُقرأها لنا شيخ من قبيلة مجاورة وأعمدة من الشعر الجاهلي، غير أن لي رؤية لذوق جميل يثلج صدري بالزمرد والريحان، فنضالكم ومساركم في كل يوم يقدم لي ولنا ولهم لوحة من بناء جديد، فيه الوقوف والقعود، الخلخال والقيد، الشعار تلو الشعار فما أروعكم يا رفاق الإطار.

بتلك الابتسامة الشامخة والذكاء الثاقب عبرت عن رواية بلسان أصحابها وتكوينها الذاتي، فقدمت بذلك رسالة وهي في الأصل موسوعة رسائل، من ذلك أن الأمور تناقش بجدية، وقضية الريع تطال المؤسسات كما العقول، ومن لم يبصر حقيقة الواقع ضاع بين متاحف التملق والزور فكان لوحة بلا لون زهيدة ثمن، كما أن المعروف وغيره من أشكال التضامن العضوي القابعة في المجتمعات التقليدية دالة في العمق على عقلية أصيلة تنسجم والتصور الديني والأخلاقي الشجاع.

 وختاما لا حزنا على الفقير، ولا قول كم في النعش من المسامير، فالحرية أروع مقطوعة عزفتها الجماهير.


 

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد